الرئيسية » منوعات » من هم الأيزيديون الذي ارتكب تنظيم لدولة بحقهم “جرائم حرب”
من هم الأيزيديون الذي ارتكب تنظيم لدولة  بحقهم “جرائم حرب”
الاسم الذي يطلقونه على أنفسهم فهو "الدواسين"، وهو اشتقاق من اسم "ديوسيس" -أو أبرشية-

من هم الأيزيديون الذي ارتكب تنظيم لدولة بحقهم “جرائم حرب”

من هم الأيزيديون الذي ارتكب تنظيم لدولة بحقهم “جرائم حرب”

 

وافق مجلس الأمن الدولي على قرار قدمته بريطانيا لإجراء تحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبها تنظيم الدولة ضد الأيزيديين.

وكانت الأمم المتحدة قد أصدرت في يونيو/حزيران عام 2016 تقريرا أشار إلى ارتكاب تنظيم الدولة إبادة جماعية في حق الأيزيديين، فضلا عن جرائم أخرى ضد الإنسانية من بينها الاستعباد الجنسي.وهكذا كان من بين العديد ممن وقعوا ضحايا تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط مجموعة تتألف مما يقرب من 50 ألف أيزيدي، فمن هم أتباع هذه الديانة؟

“عبدة الرب”

بسبب المعتقدات غير المألوفة للأيزيديين، غالبا ما ينعتون خطأ بأنهم “عبدة الشيطان”، وعمدوا إلى عزل أنفسهم في مجتمعات صغيرة انتشرت في مناطق متفرقة في شمال غربي العراق، وشمال غربي سوريا، والمناطق الواقعة جنوب غربي تركيا.

ومن الصعب تقدير أعدادهم الحالية، التي تتراوح ما بين 70 ألفا و500 ألف. ومع ما يواجهونه من مخاوف واضطهاد وتشويه لصورتهم، فإنه ما من شك أن أعدادهم تناقصت بصورة كبيرة على مدار القرن الماضي.

يقع أكثر الأضرحة قدسية عند الإيزيديين في لالش، على بعد 430 كيلومترا شمال غربي العاصمة العراقية بغداد

 

وكما هو الحال مع ديانات الأقليات الأخرى في المنطقة، كالدروز والعلويين، لا يعتنق ديانة الأيزيدية إلا من ولد بها، ولا يمكن اعتناقها دون ذلك.

أما ما يواجهونه من اضطهاد مستمر في المنطقة التي يعيشون فيها في جبال سنجار غرب الموصل فيرجع في الأساس إلى الفهم المغلوط لحقيقة تسميتهم، حيث يعتقد المتشددون من السنة، أمثال تنظيم الدولة الإسلامية، أن هذا الاسم يرجع إلى يزيد بن معاوية، ثاني حكام الدولة الأموية (647-683 ميلادية).

إلا أن دراسة حديثة أظهرت أن هذه التسمية لا علاقة لها بهذا الخليفة الأموي، أو حتى بمدينة يزد في فارس، بل هي مشتقة من الكلمة الفارسية “أيزيد” والتي تعني الملاك أو الإله.

لذا فإن اسم الأيزيديين ببساطة يعني “عبدة الرب”، وهو ما يعمد الأيزيديون من خلاله إلى وصف أنفسهم.

تظهر صور الملك طاووس في معابد الإيزيديين وأضرحتهم وقبورهم

أما الاسم الذي يطلقونه على أنفسهم فهو “الدواسين”، وهو اشتقاق من اسم “ديوسيس” -أو أبرشية- المأخوذ من المعتقد النسطوري الكنسي القديم في الشرق، حيث استنبط الكثير من معتقداتهم من الديانة المسيحية. كما أنهم يوقرون القرآن والإنجيل معا، بيد أن جزءا كبيرا من تراثهم يعتبر شفهيا.
معتقدات وممارسات

ونتيجة للسرية التي تكتنف معتقداتهم، فإن هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة بأن معتقد الأيزيدية المعقد له ارتباط بالديانة الزرادشتية بازدواجية الليل والنهار بل وحتى عبادة الشمس. إلا أن دراسة حديثة أظهرت أنه وبالرغم من أن أضرحتهم غالبا ما تزين برمز الشمس، وأن مقابرهم تشير إلى جهة الشرق في اتجاه الشمس، إلا أنهم يستقون بعض شعائرهم الدينية من المسيحية والإسلام.ويقوم البير، وهو مسمى يطلق على إحدى طبقات رجال الدين عند الأيزيديين، بتعميد الأطفال بمياه مباركة، كما أنه وفي مراسم الزواج يقسم رغيف خبز إلى نصفين يعطي أحدهما للعروس والآخر للعريس، وترتدي العروس فستانا أحمر وتزور الكنائس المسيحية.

تنتشر الأضرحة والمعابد، مثل هذا المعبد الذي يعرف باسم بير أورا، على مد البصر

وفي شهر ديسمبر/ كانون الأول، يصوم الأيزيديون لثلاثة أيام قبل أن يشربوا الخمر مع البير. وفي الفترة ما بين الخامس عشر والعشرين من سبتمبر/ أيلول، يحج الأيزيديون إلى ضريح الشيخ عدي في لالش شمال مدينة الموصل، حيث يؤدون هناك بعض طقوس الاغتسال في النهر، وتقديم القرابين من الحيوانات، وعمليات الختان.

ويعرف إلههم الأعظم باسم “ئيزدان”، ويحظى بمكانة عالية لديهم بحيث لا يمكن عبادته بشكل مباشر، ويعتبرونه صاحب قوة كامنة، فمع أنه هو خالق الكون إلا أنه ليس حارسه.وهناك سبعة أرواح أخرى تنبثق عن هذا الإله، أعظمها هو الملَك طاووس، المنفذ الفاعل للمشيئة المقدسة. وكان الطاووس في المسيحية القديمة يرمز إلى الخلود، لأن لحمه لا يفسد. ويعتبر الملك طاووس عند الأيزيديين تجسيدا لذات الإله ولا ينفصل عنه، لذا فإن هذه الديانة تعتبر من الديانات التوحيدية.

ويصلي الأيزيديون إلى الملك طاووس خمس مرات يوميا، كما أن عندهم له تسمية أخرى هي “الشيطان”، لذا فإن ذلك ما جعلهم معروفين خطأً لدى الناس بأنهم “عبدة الشيطان”.

لا يزال كبار السن من منطقة سنجار المعزولة يرتدون زيهم الأبيض التقليديديون

ويعتقد الأيزيديون أن الأرواح تنتقل داخل أشكال جسدية متعاقبة، وأن التطهير التدريجي ممكن من خلال التوالد الجديد وتعاقب الأجيال. ويعتبر أسوأ ما يصيب معتنق الأيزيدية أن يُطرد من مجتمعه، حيث إن ذلك يعني أن روحه لا يمكن لها أن تتجدد. لذا فإن اعتناق ديانة جديدة يعد أمرا غير وارد.وفي المناطق النائية جنوب شرقي تركيا على الحدود مع العراق وسوريا، بدأت الحياة تدب من جديد في قراهم التي كانت مهجورة في السابق، وبدأت تشهد بناء منازل جديدة من قبل تلك المجتمعات أنفسهم.

المصدر : BBC العربية

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*